هيومان ووتش: التعدى على حقوق المواطنين لن يجلب الأمن

طالبت منظمة هيومن رايتس ووتش، السلطات المصرية بأن تعيد النظر في مشروعات قوانين مكافحة الإرهاب وذلك بهدف حماية الحق في الحياة وغيره من الحقوق والحريات التي يكفلها الدستور والقانون الدولي.

وأوضحت رايتس ووتش، فى بيان لها اليوم الاثنين، أن الرئيس المؤقت عدلي منصور، فى 14 أبريل الجارى، أعلن عن إعادة مشروع التعديلات المزمع إدخالها على القوانين المصرية المتعلقة بالإرهاب إلى وزارة العدل للمراجعة، وقد اتسمت تلك التعديلات بأنها شديدة الغموض وفضفاضة على نحو مبالغ فيه، ومن شأنها منح الأجهزة الأمنية سلطات كاسحة لاحتجاز المواطنين والتجسس عليهم وعلى مساكنهم.

ويعمل مشروع التعديلات المقترحة، لـ17 مادة من مواد قانون العقوبات، على تعريف الإرهاب بحيث يشمل أفعالاً ـ من قبيل الإضرابات العمالية أو المظاهرات السلمية ـ قد “تعرقل” عمل السلطات العامة.

أما المادة 86 من قانون العقوبات، بعد التعديل، فمن شأنها أن تجرم أي “ترويع” قد “يضر بالوحدة الوطنية” أو يعطل العمل بدستور البلاد أو قوانينها أو “يضر بالاقتصاد الوطني”وأشارت المنظمة إلى أن التعديلات المقترحة تفرض عقوبة السجن لمدة تصل إلى 10 سنوات لأي شخص يدان بتهمة مساعدة جماعة “تضر بالوحدة الوطنية أو السلم الاجتماعي” أو الانتماء إليها.

وقالت هيومن رايتس ووتش إن هذه التعريفات الفضفاضة تخالف التزامات مصر الدولية والدستورية بـصيانة حرية التجمع وتكوين الجمعيات، وتشجع الانتهاكات..ومن شأن القانون المعدل أن يسمح بالتوسع في فرض عقوبة الإعدام على أي شخص تثبت عليه قيادة أو إدارة جماعة تم وصمها بالإرهاب، وتعارض هيومن رايتس ووتش عقوبة الإعدام في كافة الحالات بصفتها عقوبة قاسية ولاإنسانية بطبيعتها.

من جانبه قال جو ستورك، نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في هيومن رايتس ووتش: “من الوضح أن الاعتداءات الإرهابية تمثل تهديداً أمنياً خطيراً في مصر اليوم، لكن التعدي على الحقوق الأساسية لن يجلب المزيد من الأمن للبلاد، ويجب احترام حقوق الإنسان حتى أثناء المعركة ضد الإرهاب”.