هانى رسلان : “السودان” أول ضحايا إثيوبيا بعد بناء السد…و”أديس أبابا” ستسعى إلى تفكيكها

قال هانى رسلان ، رئيس وحدة دراسات حوض النيل بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية إن “سد النهضة “سيحول إثيوبيا إلى قوة اقليمية بازغة تتحكم فى المياه والطاقة معا على حساب مصر والسودان .

وتعقيباً على ترحيب الإعلام السودانى بتصريحات رئيس الوزارء الاثيوبى الأخيرة عن السد بان اثيوبيا مستعدة لمواجهة التحركات المصرية فى كل الاتجاهات، قال رسلان على صفحته الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي ” يعتقدون انهم سيكونون اصدقاء لاثيوبيا وان الخيرات ستنهال عليهم كما يروج لذلك البعض بطريقة مشبوهة ومعلومات مغلوطة .. الواضح لكل ذى عينين ان السودان سيكون اول ضحايا القوة الاثيوبية البازغة ، وسيسعى الاثيوبيون الى تفكيكة وتحويلة لحزام من الدويلات الصغيرة التابعة كليا لاثيوبيا وتاتمر بامرها وسيبداون بالنيل الازرق لربطها بكونفدرالية مع اثيوبيا .

واضاف رسلان أن “اثيوبيا وضعت قواتها فى ابيى وامسكت برقبة نظام البشير ونظامة بطريقة ناعمة ولكنها محكمة وناجزة عبر الامساك بكل اوراق استقرارة السياسى وتسوياته السياسية التى لن تاتى ابدًا مع الثائرين على نظام الانقاذ وهم كثر .. فاذا كان هذا هو وضع النظام الذى لا يعبأ بأن يضحى بالسودان فى مقابل البقاء فى السلطة .. فما بال من يسيرون وراءه مغمضى العينين !!”