منظمة التحرير تضع خطة لمواصلة انضمام فلسطين إلى منظمات الأمم المتحدة

قال عضو القيادة الفلسطينية “بسام الصالحي” في تعليق على المواقف الإسرائيلية من الاتفاق للمصالحة الفلسطينية، إن “أي استئناف للمفاوضات والعملية السياسية يتطلب التزام إسرائيل الواضح بمرجعية حدود عام 1967، وقرارات الأمم المتحدة، وبالوقف الشامل للاستيطان، بما في ذلك في القدس الشرقية، وبتنفيذ الالتزامات والاتفاقات السابقة، وفي جعل أولوية انجاز الاتفاق على حدود الرابع من يونيو 67 بما فيها القدس، وفقاً لقرارات الأمم المتحدة مقدمة ضرورية لأي بحث لاحق لقضايا المفاوضات الأخرى”.

وفق قناة “الميادين”، فإن “الصالحي” أكد أن “المجلس يكرر رفضه للتهديدات والحملة المحمومة التي تشنها إسرائيل ضد اتفاق المصالحة الفلسطينية”.

وتعثرت المحادثات الفلسطينية الإسرائيلية من جديد، عندما تخلّف الجانب الإسرائيلي عن عهوده في إطلاق سراح أكثر من عشرين أسيراً فلسطينياً، بالإضافة إلى عدم وقف الاستيطان.