“مناهضة الأخونة” ترفض تعليق أمريكا وفرنسا وتركيا على أحكام القضاء المصري

انتقد طارق محمود المستشار القانوني للجبهة الشعبية لمناهضة أخونة مصر التصريحات الصادرة من البيت الأبيض والخارجية الفرنسية والتركية تعليقاً منهم على أحكام القضاء المصري، ووصفها بالتدخل السافر في الشأن المصري، وأكد أن “القضاء المصري على مر تاريخه اتسم بالنزاهة والاستقلالية، ولا يسمح بالتدخل في شأنه”، وطالب محمود الخارجية المصرية بالرد على تلك التدخلات وتوضيح ظروف هذه القضية.

وأكد أن الحكم الذي أصدره المستشار سعيد يوسف رئيس محكمة جنايات المنيا بإعدام 37 شخصًا لتورطهم في أعمال إرهابية شنعاء بمحافظة المنيا، كان من ضمنها اغتيال العقيد مصطفى العطار نائب مأمور مركز مطاي، بعد أن حاصروا القسم لساعات واقتحموه وسرقوا السلاح وأحرقوه، ثم فتكوا بنائب المأمور وقتلوه سحلاً وتعذيباً وتمثيلاً بجثته، إلى جانب الشروع في قتل ضباط وأمناء وجنود المركز، بالإضافة إلى اقتحام وحرق مركز شرطة العدوة، وقتل رقيب الشرطة ممدوح قطب محمد عمدًا مع سبق الإصرار والترصد، والشروع في القتل واستخدام القوة والعنف مع موظفين عموميين، موضحًا أن المحكمة استندت في الأحكام الصادرة منها إلى تسجيلات مصورة توضح هوية مرتكبي هذه المجزرة.

وأكد محمود أن هذا الحكم بمثابة القصاص العادل ممن يقومون بأعمال إرهابية ويستهدفون أرواح المصريين، وأيضاً رادع لكل من يفكر في هدم الدولة المصرية والقضاء على مؤسساتها، سواء كانت جيشًا أو شرطة لاستهداف أمن الوطن وسلامة المواطنين.

وتوقع مستشار الجبهة أن يكون للجماعة الإرهابية ردود أفعال جنونية في عدد من المحافظات، ترسخ يوماً بعد يوم مدى إجرام هذه الجماعة.