كوريا الشمالية تهاجم أوباما وتصفه بـ” القوّاد”

تجاوز السجال بين كوريا الشمالية من جهة وجارتها الجنوبية والولايات المتحدة الأمريكية من جهة ثانية حدود اللياقة الدبلوماسية، فوصفت بيونغ يانغ رئيسة كوريا الجنوبية “بارك كون هيه” بـ”العاهرة”، والرئيس الأمريكي باراك أوباما بـ”القواد”.

وفي هجوم كلامي شرس ردا على وصف “أوباما” لكوريا الشمالية بـ”الدولة المقارقة”، وتهديده باستخدام القوة ضدها في حال تهديد حليفته الجنوبية نددت بيونغ يانغ بعلاقة “السيد بدميته” ملوحة بجعل زعيمة كوريا الجنوبية تدفع “ثمنا غاليا”.

واعتبرت اللجنة الكورية الشمالية لإعادة توحيد كوريا سلميا، أمس الأحد، أن “تصرف بارك كون هيه الأخير مع أوباما هو تصرف فتاة شريرة متهورة تطلب من رجال عصابات أن يوسعوا ضربا رجلا لا تحبه”، وأضافت اللجنة “أو سلوك عاهرة لئيمة تسعى للإيقاع برجل واضعة في سبيل ذلك جسدها في خدمة قواد قوي”.

يأتي هذا الهجوم العنيف غداة زيارة الرئيس الأمريكي لكوريا الجنوبية، حيث وصف كوريا الشمالية بـ”دولة مارقة” ضعيفة ستزداد عزله إذا ما أجرت تجربة نووية جديدة.