“كابيتال إف إم”: كينيا تمضي في طريقها لمكافحة الإرهاب..و”كينياتا” يطلب المساعدة من شعبه

قال موقع “كابيتال إف إم” إن الحكومة الكينية تؤكد أن أي قدر من الانتقاد على الدولة سيعرقل الحملة الجارية على الإرهاب، كما أنها تسعى جاهدة لجعل البلاد آمنة، مضيفا أن كبار المسئولين الحكوميين أدانوا قيادة الرئيس أوهورو كينياتا في تسييس العملية الأمنية من قبل قسم جماعات حقوق الإنسان.

وصرح الرئيس كينياتا بشكل قاطع أن الحكومة لن تتوانى في حربها ضد الجريمة والإرهاب، كما أنه نعى اثنين من ضباط الشرطة الذين قتلوا في انفجار بانجاني ليلة الأربعاء، ” الذين تصدوا بكل شجاعة وتضحية كبرى بأرواحهم في الدفاع وحماية الأرواح والممتلكات”.

وأشار إلى أن ضباط الشرطة فقدوا حياتهم في محاولة لتجنب حدوث مزيد من سيناريوهات القتل وبدلاً من تقدير الرأي العام العالمي لذلك قامت جماعات حقوق الإنسان باتهام الشرطة العبث ومضايقة الأبرياء، كما نفت الحكومة هذه المزاعم قائلة لا يوجد حتى الآن مجرد شخص قدم شكوى ضد ضباط الشرطة، بل إن ضباط الشرطة هم من يعانوا من القتل والإرهاب.

ودعا الرئيس كينياتا أفراد الجمهور إلى تقديم معلومات إلى الشرطة التي يمكن أن تساعد على الحد من أي هجوم وشيك، قائلا إن حماية البلاد مسئولية الجميع لضمان البلاد آمنة.

وأوضح رئيس الدولة أن هناك مؤشرات تدل على أن العملية قد بدأت تؤتي ثمارها، وتم القبض على أكثر من ثلاثة آلاف شخص حتى الآن مع أكثر من 200 أجانب تم ترحيلهم.

وقال نائب الرئيس كينياتا وليام روتو إن الحكومة وضعت سياسة أمنية قوية من شأنها أن تضمن تجهيز الشرطة والأجهزة الأمنية الأخرى مع التكنولوجيا الحديثة لمواكبة التطور من قبل الإرهابيين وغيرهم من المجرمين.