“فهمي” يلقي خطابا امام مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية بواشنطن

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

ألقي نبيل فهمي وزير الخارجية كلمة امام مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية، الذي يعد احد اهم مراكز الأبحاث القريبة من دوائر صنع القرار في الولايات المتحدة، وذلك بحضور حوال ٢٠٠ من المسئولين والاكاديميين والإعلاميين وقادة الفكر والرأي الأمريكيين.

وذكر المتحدث باسم وزارة الخارجية السفير بدر عبد العاطى أن الوزير فهمي تناول خلال كلمته عملية التغير المجتمعي التي تشهدها مصر في السنوات الاخيرة بهدف بناء مصر الجديدة ذات الديمقراطية الحقيقية التي تعكس تطلعات الشعب المصري، منوها بما تم إنجازه حتي الان من إقرار الدستور الجديد وما يتضمنه من مواد غير مسبوقة تتعلق بحماية الحقوق والحريات الشخصية والمساواة بين المواطنين بغض النظر عن آية انتماءات عرقية او دينية، وانه علي الرغم من كل الصعوبات والتحديات القائمة خاصة تحدي الارهاب والعنف، فان الحكومة لن تحيد عن هذا الهدف.

وأعرب فهمي عن ثقته الكاملة في قدرة الشعب المصري في تجاوز المرحلة الحالية ومواجهة الارهاب وبناء الاقتصاد المصري في إطار بناء مصر الجديدة ذات النظام الديمقراطي الحديث، مضيفا ان ثورتين شعبيتين قد جعلت هناك طموحات عالية بتبني سياسة خارجية نشيطة وفعالة علي المستويين الإقليمي والدولي بحيث تستعيد مصر مكانتها الإقليمية والدولية التي تليق بها ولشعبه، وبما يضمن توفير احتياجات الشعب المصري من طاقة ومياه وغذاء وغيرها.

وقال المتحدث ان الوزير فهمي تناول في كلمته مسار العلاقات المصرية الامريكية في المجالات المختلفة السياسية والاقتصادية، مؤكدا انها علاقات هامة بالنسبة للجانبين، وان علينا العمل سويا علي تعظيم نقاط الاتفاق بين الجانبين وحسن إدارة ما قد يطرأ عليها من اختلافات او تباين في وجهات النظر والاولويات بين الحين والآخر.

كما جدد فهمي حرص مصر علي تنويع البدائل الخارجية وإضافة شركاء جدد من خلال مزيد من الانفتاح علي قوي عالمية كبري بما في ذلك روسيا والصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية وغيرها دون ان يعني ذلك استبدال طرف بطرف اخر. ا

اضاف ان مصر ستحرص علي علاقاتها الاستراتيجية مع الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي، مع السعي الي اضافة شركاء جدد منوها بان العلاقات مع روسيا في الفترة القادمة علي سبيل المثال.

اضاف فهمي ان هناك مصالح استراتيجية مشتركة بين مصر والولايات المتحدة لايمكن لأي طرف بمفرده ان يعالجها بمفرده كحل الصراع العربي- الاسرائيلي ومنع الانتشار النووي وحل الازمة السورية.

وشدد فهمي علي خطورة ما تتعرض له البلاد من اعمال عنف وإرهاب وما يتطلبه من ضرورة عدم الخلط بين مكافحة الارهاب وقضايا الحريات وحقوق الانسان التي يعتبر احترامها واجب علينا جميعا، مؤكدا ان مكافحة الارهاب في إطار فرض القانون والنظام العام باعتبار ان الارهاب يستهدف ترويع المواطن المصري السلمي.

وشدد فهمي علي ان أية دولة متحضرة تتعرض للإرهاب عليها مسئولية اتخاذ إجراءات غير عادية لضمان أمن المواطنين المدنيين، مستشهدا بالاجراءات التي اتخذتها الولايات المتحدة ودول غربية في مواجهة الارهاب دون ان يمثل ذلك انتهاكا لحقوق الانسان.

وتناول الوزير فهمي الرؤية المصرية للعديد من القضايا الإقليمية والدولية وعلي رأسها القضية الفلسطينية والأزمة السورية وقضايا الامن الإقليمي ونزع السلاح، فضلا عن التطورات الدولية السياسية والاقتصادية وما تقدمه من فرص وتطرحه من تحديات، الامر الذي يفرض علي مصر التحرك في كل الاتجاهات شمالا وشرقا وغربا وجنوبا للاستفادة من الفرص القادمة.

اضاف المتحدث ان الوزير فهمي أجاب علي العديد من الأسئلة خلال اللقاء بما في ذلك الفرص الاقتصادية والاستثمارية المتاحة في مصر للشركات الامريكية والأجنبية في قطاعات مختلفة كالطاقة والبنية التحتية وتكنولوجيا المعلومات والسياحة، وقضية استرجاع الاثار المصرية المهربة للخارج، والعلاقات مع تركيا وقطر.