“عبد العاطى” : فهمى يلتقى “كيرى” و”بان كى مون” وقيادات “الكونجرس”

قال المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية السفير بدر عبد العاطى أن الوزير نبيل فهمى توجه إلى واشنطن بعد زيارة سريعة إلى سان فرانسسكو التقى فيها مع مجموعة كبيرة من رجال الاعمال الامريكيين وايضًا كان متحدث رئيسى لمنتدى العالمى لابداعات الخير واجرى ايضًا لقاءات اعلامية كثيرة .

واضاف المتحدث فى تصريحات ان الوزير سيلتقى غدًا الاثنين فى واشنطن بقيادات الكونجرس الأمريكى ووزير الخارجية جون كيرى لاجراء عدة مباحثات بالاضافة أنه سيلتقى بوزير الدفاع الامريكى تشاك هيجل ومستشارة الرئيس أوباما للأمن القومى سوزان رايس .

وأوضح عبد العاطى أن الوزير سيجرى لقاء بالأمين العام للأمم المتحدة بان كى مون فى نيوروك لمناقشة القضايا الاقليمية على الساحة الدولية اهمها الوضع فى سوريا والقضية الفلسطنية .

وردًا على الهدف من الزيارة قال عبد العاطى أن محور الزيارة والهدف منها هى مجموعة من العناصر الاساسية تتمثل فى أن هناك علاقات مهمة تربط مصر بولايات المتحدة هذة العلاقة بين قوى عالمية كبرى وقوى اقليمية كبرى ومن الطبيعى جدًا أن يكون هناك عناصر اتفاق واختلاف ولكن من المهم البناء على عناصر الاتقاق بجانب حسن ادارة الاختلاف .

واضاف أن المحور الثاني هو رسالة الشعب المصرى الواثق من نفسه بتحركه اتجاه ديمقراطية حقيقية والرسالة الاخرى أن على الادارة الأمريكية والدول الغربية الاخرى أن تعترف وتثمن ما تم انجازه حتى الان برغم التحديات الخطيرة التى تواجه الدولة المصرية متمثله فى اعمال العنف والإرهاب .

وشدد عبد العاطى ان هناك هدف ايضًا هو التأكيد على أن لا علاقة ابدًا بين مكافحة الإرهاب و موضوعات حقوق الانسان والمثال على ذلك أن الولايات المتحده عانت من اعمال الارهاب خاصة فى عام 2001 واتخدت اجراءات غير عادية دون أن يتحدث احد بالخلط بين حقوق الانسان والإرهاب .

الرسالة الأخرى بعد أن تم تحقيق بعض التقدم فى ما يتعلق برفع جزئى عن التعليق المفروض على المساعدات العسكرية وذلك تم بعد اتصالات مكثفة بين الجانب المصرى والأمريكى وبين وزيرى خارجية البلدين فهدف الزيارة ايضًا الاستمرار فى نقل الواقع للجانب الأمريكى والعمل على رفع التعليق عن باقى المساعدات العسكرية .

واخيرًا على الجانب الأمريكى أن يستمع إلى الرؤية المصرية اتجاه العديد من القضايا الاقليمية والدولية منها الازمة السورية القضية الفلسطنية وقضية اخلاء الشرق الأوسط من اسلحة الدمار الشامل وموضوع اصلاح مجلس الأمن والموضوعات عديدة .