“ديبكا”: نفوذ “نصر الله” في لبنان وراء سعي أمريكا لفتح قنوات اتصال سرية مع حزب الله

قال موقع “ديبكا” الصهيوني اليوم، إن عملية المصالحة التي تمت مؤخرا بين حركتي فتح وحماس ليست أمرا مفاجئا أو مستغربا، موضحا أن هذه الخطوة جاءت عقب وقت قصير من الإعلان عن فتح حكومة أمريكا قنوات اتصالات سرية مع حزب الله، مضيفا أنه إذا كانت واشنطن أجرت اتصالات مع حزب الله فلماذا لا تتصالح فتح ومنظمة التحرير الفلسطينية مع حركة حماس.

ويؤكد الموقع وثيق الصلة بالدوائر الاستخباراتية أن النفوذ الذي أصبح يتمتع به الأمين العام لحزب الله “حسن نصر الله” في لبنان الآن هو الذي دفع حكومة “باراك أوباما” للسعي إلى فتح قنوات اتصالات سرية مع الحزب، مشيرا إلى أن مساندة حزب الله للجيش السوري في الحرب الدائرة هناك بدأت 2013 الماضي، الأمر الذي انعكس بقوة على وضع النظام السوري وتحقيق انتصارات قوية ضد الجماعات المسلحة وتنظيم القاعدة.

يوضح “ديبكا” أن الأمين العام لحزب الله شدد كثيرا على أن الحزب سيواصل المساندة لسوريا حتى نهاية الحرب هناك، الأمر الذي يجعل “نصر الله” أبرز الأطراف الرئيسية في إنهاء الصراع بسوريا، هذا بجانب أن “نصر الله” يلعب دورا آخر في المفاوضات بين إيران والدول الست الكبرى.

ويختتم الموقع الصهيوني تقريره قائلا: إن عددا من مسئولي حزب الله الأمنيين التقوا بعدد من قيادات الاستخبارات الأمريكية نهاية شهر فبراير أو مطلع مارس الماضي في قبرص.