دراسة تكشف أسباب إصابة بعض الأطفال الرياضيين بالسمنة

كشفت صحيفة “ديلى ميل” البريطانية أن هناك العديد من الأطفال المعرضين للإصابة بالسمنة أو فرط الوزن، على الرغم من مشاركتهم بانتظام فى ممارسة التمارين الرياضية والأنشطة البدنية المختلفة، والتى من المفترض أن تكون وسيلة إيجابية لتعزيز صحتهم وتقوية أجسامهم وتعزيز عقولهم، وهو ما يعد أمراً خطيراً، وذلك حسبما أشارت دراسة حديثة أشرف عليها باحثون أمريكيون من ولاية نورث كارولينا.

وأضافت الدراسة أن العديد من الأطفال يلجأون إلى استهلاك سعرات حرارية عالية، وتناول وجبات سريعة غنية بالدهون وذات قيمة غذائية منخفضة، ومشروبات غنية بالسكريات عقب الانتهاء من التدريبات والمباريات التى يقومون بخوضها، وذلك لتثبيط الشعور بالجوع الناجم عن الجهد الكبير الذى بذلوه مؤخراً، وهو ما يجعلهم يحصلون على كميات أكبر من السعرات مقارنة بمثيلتها التى فقدوها خلال النشاط الرياضى، وبالتالى يكونون أكثر عرضة للسمنة وفرط الوزن.

وأضافت الدراسة أن العديد من هؤلاء الأطفال يتناولون الأطعمة والعصائر خلال التدريبات أيضاً، وهو ما يزيد الأمور سوءاً، لافتين أن أغلب تلك الأطعمة كانت عبارة مقليات وبسكويت وحلويات، وغالبية المشروبات كانت محلاة بالسكر، وجاءت هذه النتائج على الموقع الإلكترونى للمجلة الطبية “Childhood Obesity”، كما نشرت على الموقع الإلكترونى لصحيفة “ديلى ميل” البريطانية فى الخامس والعشرين من شهر إبريل الجارى.