«حصاد انتهاكات الجامعات»: استمرار اقتحام الشرطة للحرم.. واعتقالات عشوائية بالجملة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

أطلقت حملة “الحرية للطلاب” بالتعاون مع مؤسسة حرية الفكر والتعبير حملة واسعة تحت عنوان “امتحنوا المعتقلين”؛ وذلك بهدف تمكين الطلاب المحتجزين من حضور امتحانات نهاية العام الدراسي، وقامت الحملة بعمل عريضة إلكترونية؛ لجمع توقيعات لدعم الطلبة المحتجزين وتمكينهم من حضور امتحاناتهم.

كما أعلنت الحملة أنها سوف تتوجه بمطالبها لرئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء والنائب العام ووزارة الداخلية ووزارة التعليم العالي والمجلس الأعلى للجامعات ورؤساء الجامعات والمعاهد المصرية؛ من أجل تيسير عملية أداء الامتحانات، خاصة بعد قرار تقديم موعد الامتحانات؛ مما أدى لقصر الفترة الزمنية التي يمكن فيها لذوي هؤلاء الطلاب ومحاميهم مخاطبة الجهات المعنية لتمكينهم من حضور الامتحانات.

تأتي هذه الحملة بعد أن وصل عدد الطلاب المعتقلين إلى حوالي 2000 طالب من مختلف الجامعات والمعاهد المصرية، وبعد أن هددت بعض الجامعات عددًا من الطلاب المحتجزين بالفصل إن لم يتقدموا لأداء الامتحان، حسب تصريحات الحملة.

جدير بالذكر أن عدد الموقعين على العريضة حتى الآن وصل إلى ما يقرب من 800 توقيع، منهم 28 عضوًا بهيئات التدريس ببعض الجامعات، بالإضافة لبعض النشطاء والمتضامنين مع الطلاب.

ورصد مراسلو شبكة “المرصد الطلابي” التابع لبرنامج الحقوق الطلابية والحريات الأكاديمية بمؤسسة حرية الفكر والتعبير استمرار التوتر بعدد من الجامعات المصرية، حيث اقتحمت قوات الشرطة حرم أكثر من جامعة، وقامت بعمليات واسعة من القبض العشوائي تجاه العديد من الطلاب خلال هذا الأسبوع.

ففى جامعة الأزهر اقتحمت قوات الشرطة، الثلاثاء 22 إبريل، حرم جامعة الأزهر، وأطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع وطلقات الخرطوش على الطلاب؛ مما أدى لإصابة العشرات من الطلاب بالاختناق.

كما ألقت قوات الشرطة القبض على عدد من الطلاب، وذلك بعد مطاردتهم داخل وخارج أسوار الجامعة؛ بهدف فض مسيرة حركة “طلاب ضد الانقلاب”، واقتحمت قوات الشرطة، الأربعاء 23 إبريل، حرم جامعة الأزهر – فرع البنين، وأطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع وطلقات الخرطوش على الطلاب؛ مما أدى لوقوع العشرات من الإصابات في الوجه والعينين بين الطلاب.

وقامت قوات الشرطة باعتقال العديد من الطلاب بعد مطاردتهم داخل حرم كلية الطب؛ بهدف فض مسيرة لحركة “طلاب ضد الانقلاب” خرجت للمطالبة بالإفراج عن الطلاب المعتقلين.

كما اقتحمت قوات الشرطة، الأربعاء 23 إبريل، حرم جامعة الأزهر – فرع أسيوط، وأطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع وطلقات الخرطوش على الطلاب؛ مما أدى لسقوط العديد من الإصابات بين الطلاب، وقامت قوات الشرطة باعتقال عدد من طلاب الجامعة عشوائيًّا، وذلك أثناء محاولاتها فض مسيرة لحركة “طلاب ضد الانقلاب”.

وفى جامعة المنيا أطلقت قوات الشرطة، الأربعاء 23 إبريل، قنابل الغاز المسيل للدموع وطلقات الخرطوش على الطلاب، أثناء تفريق مظاهرة لطلاب حركة “طلاب ضد الانقلاب”؛ مما أدى لإصابة العديد من الطلاب.

وكانت المسيرة قد طافت أرجاء الجامعة قبل أن تخرج لتقطع الطريق أمام أبواب الجامعة، وقام الطلاب بحرق مدرعة تابعة لقوات الشرطة وكذلك “بوكس” شرطة؛ مما أدى لنشوب الاشتباكات بين الطلاب وقوات الشرطة المتمركزة خارج أسوار الجامعة.

أما فى جامعة الإسكندرية فأطلقت قوات الشرطة، الخميس 24 إبريل، قنابل الغاز المسيل للدموع على مسيرة لطلاب حركة “طلاب ضد الانقلاب” داخل كلية الهندسة جامعة الإسكندرية، خرجت للمطالبة بالإفراج عن الطلاب المعتقلين؛ مما أدى لإصابة العشرات من الطلاب بالاختناق.

وبالنسبة للاعتداءات من مجهولين، ففى جامعة الزقازيق قام مجهولون، الثلاثاء 22 إبريل، بالاعتداء على مسيرة “طلاب ضد الانقلاب” المطالبة بالإفراج عن الطلاب المعتقلين، باستخدام الألعاب النارية والأسلحة البيضاء والعصي، وكان ذلك أمام كلية الهندسة بجامعة الزقازيق؛ مما أدى لإصابة 5 طلاب بجروح قطعية في أماكن متفرقة من الجسد.

وعن الانتهاكات الإدارية رصد التقرير فى جامعة المنوفية، ففي يوم 20 إبريل قامت إدارة رعاية الشباب بجامعة المنوفية بمنع الطالب أحمد سليمان عبد الجواد، عضو اللجنة الرياضية باتحاد طلاب كلية الهندسة وبطل الجامعة في رياضة المصارعة الرومانية، من المشاركة في بطولة الجامعات والتي استضافتها جامعة المنصورة.

يذكر أن الطالب أحمد عبد الجواد كان قد فاز ببطولة الجامعة في رياضة المصارعة الرومانية؛ ليتأهل بذلك لبطولة الجامعات، ولكن أثناء ذهاب الطالب لإدارة رعاية الشباب بالجامعة لملء استمارة التقديم لبطولة الجامعات، فوجئ بموطفي رعاية الشباب يبلغونه بأن مشاركته بالبطولة قد تم رفضها، يأتي ذلك بعد أن هدد عدد من الحكام المسئولين عن إدارة المباراة النهائية لبطولة الجامعة للطالب بعدم المشاركة في بطولة الجامعات، بعد أن قام بالتقاط صورة مع بعض من زملائه بعد فوزه وقام برفع علامة رابعة.

أما عن الأحكام القضائية، ففى جامعة المنوفية أصدرت محكمة جنح بندر شبين الكوم، الأحد 20 إبريل، حكمًا غيابيًّا بالسجن 4 سنوات وشهرين بحق 17 طالبًا من طلاب جامعة المنوفية من بينهم رئيس اتحاد طلاب هندسة شبين الكوم، وأصدرت محكمة جنح بندر شبين الكوم، الثلاثاء 22 إبريل، حكمًا بالسجن 4 سنوات وستة أشهر وغرامة 50 ألف جنيه، بحق 16 طالبًا من طلاب جامعة المنوفية، شملت الأحكام عددًا من الطلاب المحكوم عليهم الأحد 20 إبريل.

وفى جامعة الإسكندرية، وفي 22 إبريل قامت لجنة الأسر باتحاد طلاب كلية الحقوق بجامعة الإسكندرية برفض نشاط لأسرة الميدان يستهدف تنظيم نموذج محاكاة للانتخابات الرئاسية المزمع عقدها في مايو المقبل؛ بدعوى أن الظروف الأمنية لا تسمح، وأصدر طلاب أسرة الميدان بيانًا إعلاميًّا للتنديد بهذا القرار.