بعد حظر «6 إبريل».. حقوقيون يستنكرون ونشطاء يسعون للانضمام للحركة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

أثار حكم محكمة الأمور المستعجلة اليوم بحظر نشاط حركة 6 إبريل، واتهامها بالعمالة والإضرار بصالح الوطن جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعى فدشن البعض هاشتاجا باسم “مبروك 6 إبريل الحظر”، تعبيرا عن سعادتهم بالحكم بينما رأى حقوقيون أن الحكم جائر وغير منضبط.

وقال حافظ أبو سعدة، رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان،فى تغريدة له على “تويتر”، أن حكم محكمة الأمور المستعجلة بشأن 6 إبريل صادر من جهة غير مختصة، كما أن الحركة لم تتمكن من الدفاع عن نفسها.

وصرح جمال عيد، رئيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان، على “تويتر” أن مصر تضع تعريفا جديدا للديمقراطية بحظرها للجماعات بشكل موسع.

واستنكرت الحركة الحكم من خلال بيان نشرته على صفحتها الرسمية على “فيس بوك”، ذكرت فيه أن الأحكام الصادرة عن القضاء الشامخ خلال الشهور القليلة الماضية أكبر دليل على الاختلال الواضح غير المسبوق فى تاريخ منظومة العدل فى مصر.

بينما قام نشطاء بتداول صورة لأعضاء حركة 6 إبريل مع قادة المجلس العسكرى مصحوبة بتعليق: “هذه الصورة عندما قابل المجلس العسكرى 6 ابريل وكانوا من شباب الثورة الطاهر حينها”.

فيما عبّر المحامى مالك عدلى والناشطة أسماء محفوظ وآخرين، عن رغبتهم بالانضمام للحركة ليضربوا بذلك حكم المحكمة عرض الحائط

وقال المدون عمرو عزت: “ألف مبروك لحركة 6 إبريل حكم الحظر المستعجل، وبكده فيه احتمال الحركة توصل للحكم في يوم من الأيام”.