النيابة تحقق في انفجار قنبلة بمنزل قيادي إخواني بالشرقية

بدأت نيابة منيا القمح، تحقيقاتها في واقعة انفجار قنبلة بدائية الصنع وإبطال مفعول أخرى بمنزل قيادي إخواني بقرية “العزيزية”، والذي نتج عنه مصرع نجل شقيقه وإصابة ابنه وصديقه بحروق خطيرة.
وقام مصطفى صلاح مدير نيابة منيا القمح بإجراء معاينة لمنزل القيادي الإخواني وليد عز الرجال، لاستكشاف ما به من تلفيات، واتضح أن المنزل مكون من 4 طوابق، وأن الانفجار وقع بالطابق الثاني وأحدث انهيار وتصدعات وتشققات لأجزاء من جدرانه، وتطايرت النوافذ والأبواب الخشبية.

واستمعت النيابة لأقوال زوجة القيادي الإخواني مالك المنزل، والتي أكدت أن زوجها تم القبض عليه منذ أسبوعين وحبسه احتياطيا، وأنها لاتعلم شيئا عن تلك القنابل بدائية الصنع.

وأضافت أنها وقت الحادث كانت خارج المنزل، في زيارة عائلية، وأثناء ذلك علمت بحدوث الانفجار، وهرولت لمنزلها معتقدة أنه ناتج عن اسطوانة البوتاجاز، وفور وصولها فوجئت بالكارثة التي وقعت على رأسها كالصاعقة، والمتمثلة في إصابة نجلها عز الدين وابن عمه براء ياسر وصديقهما توحيد قابيل.