تغريم بازل 30 ألف يورو بسبب توقف مباراته أمام شالكه

عاقب الاتحاد الأوروبي لكرة القدم نادي بازل السويسري بغرامة 30 ألف يورو (40500 دولار)، بعد أن تسبب نشطاء من جماعة السلام الأخضر (جرينبيس)، في إيقاف مباراة الفريق أمام شالكه الألماني، في دوري أبطال اوروبا للاحتجاج على شركة جازبروم راعية البطولة.
وقال الاتحاد، في بيان، إن بازل عوقب بالغرامة المالية بسبب “الإجراءات التنظيمية غير الكافية”، في مباراته على أرضه بالمجموعة الخامسة، التي أقيمت في الأول من أكتوبر تشرين الأول وخسرها 1-صفر.

وتوقف اللعب لنحو خمس دقائق، عندما نزل أربعة محتجين، يرتدون ملابس برتقالية اللون وخوذات على الحبال، التي ألقوها من السقف بعد انطلاق المباراة بدقائق.

ولوح المحتجون بلافتات كتب عليها “جازبروم .. لا تفسدي القطب الشمالي” و”أطلقوا سراح أعضاء اركتيك 30″. وعاد المحتجون إلى السقف مرة أخرى، بينما شاهدهم المشرفون من خارج خطوط الملعب ثم استؤنفت المباراة.

واحتجزت السلطات الروسية جميع الأعضاء الثلاثين من مجموعة الضغط، الذين كانوا على متن كاسحة الجليد “اركتيك صن رايز”، عندما حاولوا الصعود على منصة نفط بحرية تابعة لشركة جازبروم في 18 سبتمبر.

وجازبروم واحدة من الشركات الراعية لدوري أبطال أوروبا وشالكه.

وعاقبت لجنة الانضباط بالاتحاد الأوروبي، أيضًا سكوت براون لاعب سيلتيك بالإيقاف ثلاث مباريات، بسبب طرده من مباراة فريقه أمام برشلونة في المجموعة الثامنة.

وطرد براون بسبب مخالفة ضد نيمار في الشوط الثاني من المباراة التي انتهت بفوز برشلونة 1-صفر.

البديل / أخبار / رياضة