باسم يوسف لـ “فرانس24” : اتقرب إلى الله بكشف الدعاة الزائفين.. واتشرف بلقب “أراجوز”

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

قال باسم يوسف  مقدم برنامج “البرنامج، أن الهجوم الذي يشن عليه من قبل منتقديه دليل على عجز من هم في السلطة عن الإجابة على أسئلته.

مضيفًا : “من الطبيعي أن تقوم الجهة التي لا يعجبها كلامي باتهامي، والاتهامات التي تكال إلي هدفها التشويه لتقليل التأثير على الناس”.
وعن اختياره من قبل مجلة “تايمز” كواحد من أهم مئة شخصية عالمية، ارجع ذلك لرغبته في أخذ الملايين نحو رؤية مختلفة للمشهد السياسي .

وعبر يوسف  في حواره على فضائية فرانس 24 ، عن فخره بكلمة “أراجوز”، رافضًا أن يكون وصفه به نوعًا من  التحقير موضحًا: “الأراجوز كان وسيلة أيام الاحتلال العثماني للتعبير الشعبي ضد الاحتلال والقمع السياسي وضد قمع السلطان، وشرف لي أن أكون هذا الشخص،  وأضحك الناس على أمورهم وأحوالهم السياسية”.

وقال يوسف :”لسنا في حرب مع الإسلام، وأتقرب إلى الله  بكشف زيف من يسمون أنفسهم دعاة وما فعلوه بالإسلام أسوأ مما فعله أعداء الإسلام و ما يغضبني أن مصر لا تبحث عن مصلحتها.

وتابع :”لو  عايز 100 مليار جنيه عشان أموّل قناة السويس كان المصريون .