سلماوي: ندرس إخطار المستهلكين عبر رسائل المحمول قبل قطع الكهرباء

قال الدكتور حافظ سلماوي المدير التنفيذي لجهاز مرفق الكهرباء وحماية المستهلك إن استيراد الغاز والخطوات التي تمت هدفها تقليل فرص قطع الكهرباء بأقصى حد ممكن؛ حيث إن بعض المحطات لا تكون قادرة على الوفاء بالطلب، وعندما يكون هناك هذا الخلل يحدث الفصل.

وتابع قائلاً في اتصال هاتفي ببرنامج “هنا العاصمة” على فضائية “سي بي سي”: “انقطاع الكهرباء بدأ منذ عام 2010 بشكل معين، لكن الأمر زاد منذ عام 2012 بسبب أن الأحمال زادت بنسبة 10.4% أعلى من المتوسط المعتاد، وهو 6.5% في المتوسط”.

وأشار إلى أن انقطاع الكهرباء هذا العام لن يكون مثل العام السابق؛ وذلك لسببين أولهما أن تعريفة الكهرباء زادت منذ أول يناير 15%، ومن المعروف أن نظرية مرونة الطلب تؤكد أنه كلما  ارتفعت التعريفة 10% يقل الطلب 1.5%، وبالتالي من المتوقع أن يقل الطلب هذا العام بواقع 2.25%.

وتابع “أما السبب الثاني فهو أن العام الماضي شهد ضخ أموال كثيرة جدًّا من الحكومة لرفع الأجور وتلبية المطالب الفئوية، وبالتالي سيقل ذلك هذا العام، ولكن ما زال التوقع أن يكون الطلب أقل قليلاً من المتوقع”.

وحول خدمة رسائل المحمول أكد أنها جاءت بعد طلب كبير من المستهلكين أن يتم إخطاره قبل قطع الكهرباء، على سبيل المثال أن يتم إخطار المستهلك قبلها بفترة وجيزة بسبب شيئين أولها أن خطة الأحمال متغيرة لحظيًّا وفقًا لتغير الأمور وكذا من أجل الاتساق مع التحفظات الأمنية.

وأضاف “شركات الكهرباء لن تحمل العميل أي تكاليف لقطع هذه الكهرباء، لكن قد تطلب شركات المحمول أموالاً نظير الخدمة ونتفاوض معها الآن أن يكون الأمر كله تابعًا للالتزام الاجتماعي تجاه الشارع من قِبَل الشركات، وسيكون من خلال تعبئة المستهلك لبياناته عن طريق شركات المحمول وعلى أساس ذلك تصله الخدمة ولن تقدم إلا للمشترك فيها”.