حمدين صباحي: انضمام “شفيق” للجبهة يقضي عليها

قال حمدين صباحي، المرشح الرئاسي السابق ومؤسس التيار الشعبي، أن المعارضة تطالب فقط بالمشاركة في تسمية رئيس الوزراء و7 وزرات لها تأثير على العملية الانتخابية وهي الداخلية، والعدل، والتنمية المحلية، والإعلام، والتموين، والشباب، والخارجية.

وأضاف صباحي، في حواره مع الإعلامية “جيهان منصور” على فضائية دريم صباح اليوم -السبت- أن التيار وجبهة الإنقاذ الوطني، لا تريد أي حصة أو كرسي بالحكومة، مؤكداً ضرورة إقالة الحكومة الحالية برئاسة هشام قنديل، وتعيين نائب عام جديد وليس عودة المستشار عبد المجيد محمود، والمشاركة في وضع قانون الانتخابات، كإجراءات لبناء الثقة والبدء في حوار وطني.

 وأعرب “صباحي” عن ثقته من فوز القوى المعبرة عن الثورة إذا قررت خوض الانتخابات البرلمانية، مشيرا إلى أن الإخوان يخسرون الآن بسبب حرصهم على الإنفراد بالحكم وتدني كفاءاتهم، وسوف يدفعون الثمن أكثر في انتخابات مجلس النواب إذا خاضتها المعارضة.

 وشدد “صباحي” على رفضه شخصياً انضمام الفريق “أحمد شفيق” الذي اعتبره ركن أصيل من أركان دولة مبارك التي ثار عليها الشعب، إلى جبهة الإنقاذ الوطني، محذراً من أن “انضمام شفيق لجبهة الانقاذ خطأ لا ينبغي الوقوع فيه”.

وعن الدعاوى التي تطالب بنزول الجيش للشارع، أكد “صباحي” أن الشعب يريد نزول الجيش بسبب عدم قدرة الإخوان المسلمين على تحقيق الحياة المطمئنة للناس، والخوف من جماعات “العنف” المحسوبة على تيارات إسلامية معينة، فضلاً عن عدم قدرة المعارضة أن تثبت للشعب قوتها وأنها قادرة على تقديم بديل سياسي قادر على تخليصهم ليراهن عليها، ولكنه أضاف “لن نسمح بعودة الجيش للحكم”.

 وحول ملف الفتنة الطائفية ، قال” صباحي” إن الدور السياسي لمؤسسة الرئاسة والأداء “الطغياني” لجماعة الإخوان المسلمين، لن يساعد على ردع الفتنة الطائفية بل يشعلها، مشيرا إلى أن الرئيس مرسي يقترب أكثر من صيغة رجل الدين والواعظ  أكثر من رجل الدولة والقائد، مؤكدا أن “الاعتداء على الأزهر والكاتدرائية عار، والتصدي له فرض عين على جميع المصريين”.

 وأكد “صباحي” أن ما تدفعه قطر من مساعدات لمصر هو تسديد فواتير لمصر جمال عبد الناصر، ولكن إذا تصورت أنها تستطيع قيادة مصر فذلك أكبر منها ولن تستطيع، مضيفا أن الإدارة الأمريكية تلعب دوراً في احتضان نظام الإخوان وتدعمه لأنه يحقق مصالحها بأقل التكاليف .

 وأعرب “صباحي” عن اندهاشه من هجوم مؤسسة الرئاسة على الإعلام وتقديم بلاغات ضد صحفيين وإعلاميين بشكل تجاوز 15 مرة تقريباً ما قدمه الرئيس المخلوع “حسني مبارك” خلال 30 سنة، قائلاً: “هذا النظام معادي للديمقراطية ولا يريد دولة قانون أو حرية إعلام”.

 وتوجه “صباحي” برسالة للشعب المصري، قائلاً: “البلد بلدكم وبعرقكم أنتجتم كل خير، أناشد كل مصري ألا يسد باب الأمل في الله، فالشعب كسبان، واليأس خيانة، والثورة ستكتمل وتنتصر بإذن الله”.

 كما توجه “صباحي” برسالة لأهالي الشهداء، قائلاً: “ربنا هيكتب لكم يوم تشفى فيه صدور قوم مؤمنين، وهتشعروا أن الدم لم يضع هدراً، وأن الشهداء هم أصحاب الفضل في الحياة الجميلة التي سنراهها قريبا في مصر”.