مرسي: الكنيسة رمز قبطي لا يمكن المساس به

اجتمع الوفد الرئاسي الذي كلفه الرئيس محمد مرسي بتقصي حقائق أحداث العباسية، وعدد من قيادات الكنيسة، على رأسهم الأنبا أرميا والأنبا موسى، للوقوف على أسباب الأحداث الدامية، وكذلك كيفية مجابهة تداعياتها وتحديد المسئولين عنها لتقديمهم إلى العدالة.

 أكد الوفد أن هذه الأحداث المؤسفة والدم المصري الغالي الذي سال يجب أن يدفعنا إلي التفكير في انتهاج سياسات كلية شاملة تخاطب جذور المشاكل وتمنع تكرار الأزمات، مشددًا على ضرورة تضافر الجهود من أجل وضع استراتيجية وقائية تحمي وحدتنا الوطنية.
وحمل الوفد إلى ممثلي الكنيسة والأقباط رسالة من الدكتور مرسي – رئيس الجمهورية، يؤكد خلالها مرسي أن “الكنيسة رمز قبطي مصري لا يمكن المساس به.
كما أكد الوفد حرص الرئيس مرسي على الكنيسة واعتزامه متابعة الموقف حتى يتم تحديد المسئولين عن الأحداث ومحاسبتهم.
كان مرسي قد أرسل في وقت سابق وفدًا ضم ثلاثة من مساعديه، وهم الدكتورة باكينام الشرقاوي – مساعد السيد الرئيس للشئون السياسية، والدكتور أيمن على – مستشار الرئيس لشئون المصريين بالخارج، والدكتور عماد عبد الغفور – مستشار الرئيس، ليتولى ملف الأحداث الأخيرة ويتابع التحقيقات من أجل الوصول إلى الجناة ومحركي الأحداث.