باحث قبطي: درست في القانون أن الشرطة جهاز حيادي لأنه مكلف بحماية أمن الوطن

انتقد كمال زاخر الباحث القبطي تصريحات أحد قيادات جماعة الإخوان المسلمين الذي قال من حق الأقباط استخدام شعار “الإسلام هو الحل”، وقال إنه يعد أن يكون هذا شعارهم في الفترة القادمة.

وقال زاخر في لقائه ببرنامج “جملة مفيدة” على فضائية “إم بي سي مصر”:”خرج علينا أحد الفقهاء الدستوريين من الجماعة ويقول من حق الأقباط استخدام الشعارات الدينية، ومن حقهم استخدام الإسلام هو الحل، أشكره لأنه يخفف علينا وطأة الكآبة، ونعده أن نستخدم هذا الشعار”.

وأضاف “كمسيحي أنا لا أستطيع رفع الصليب كشعار ديني؛ لأني بهذه الطريقة سأخالف الشريعة، وعلى أي حال أنا ضد الاستخدام في المطلق للشعارات الدينية؛ لأني في النهاية مواطن مصري.. أنا مواطن مصري”.

من ناحية أخرى اتهم زاخر وزارة الداخلية بعدم الحيادية، وقال “درست في القانون أن الشرطة جهاز حيادي، لا يكون له رؤية سياسية ولا موقف مع أو ضد؛ لأنه في النهاية مكلف بحماية أمن الوطن بمجمله، وليس فئة دون أخرى، وحينما تخرج علينا مجموعة تطالب بأن الشرطة من حقها أن تطلق لحاها تحت ذريعة أن هذا أمر ديني، فهم يرسلون لي رسالة بأنهم يتخذون موقفًا ضدي من البداية”.

واعتبر زاخر أن أحداث الفتنة في الخصوص وأمام الكاتدرائية مدبرة، وقال: “الوحدة بين المسلمين والمسيحيين هي الرهان الحقيقي، وهي سر مصر، المصريون تدينهم بسيط، ويخاطبون الله بتلقائية، لذلك لا أعتقد أن هذا الحادث جاء اعتباطًا، أتصور أننا أمام مواجهة كلما يحدث فشل سياسي يحدث إلهاء بهذا الشكل”.