عصام سلطان يستنكر تخصيص “الأهرام ” صفحتها الأولى لـ “السيسي” لإخفاء أخبار الدولة

تعجب عصام سلطان، نائب رئيس حزب الوسط، من تخصيص جريدة الأهرام صفحاتها الأولى يوميًّا لوزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي، في مقابل اختفاء أخبار الدولة بكل وزرائها أو ترحيلها للصفحات الداخلية، مشيرًا إلى أن السيسي نفسه مستاء جدًّا من هذا المسلك.

وقال سلطان عبر تدوينة له على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي ”فيس بوك”، أمس الخميس، تحت عنوان ”السيسي والأهرام”: ”حجزت جريدة الأهرام صفحاتها الأولى يوميًّا، تطوعًا وتبرعًا، وبدون تدخلات، لوزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي، في مقابل اختفاء أخبار الدولة بكل وزرائها أو ترحيلها للصفحات الداخلية، أو نشرها مقرونة بصورة للسيسي أيضًا! على نحو ما نشر اليوم بالصفحة الأولى على كامل مساحة الأعمدة الثمانية للسيسي وحده، ثم في الصفحة الثالثة صورة لاجتماع مجلس الوزراء يظهر فيه عدد منهم، ولكن بتركيز على صورة السيسي، وتحتها هذا التعليق (هشام قنديل والسيسي في حديث خلال اجتماع مجلس الوزراء)”.

وأضاف سلطان “ولأن هذا المسلك من الأهرام لفت نظري خلال الشهر الماضي كله، فقد استطلعت الأمر، فعلمت أن السيسي نفسه مستاء جدًّا من هذا المسلك! خصوصًا أن الأهرام ملك للشعب وليست صحيفة خاصة مملوكة لرجال أعمال”.

وتابع ”والحقيقة أنني ومنذ أول لقاء لي مع السيسي، منذ عامين، في مارس 2011 وبحضور الصديق وائل الإبراشي والأستاذ فهمى هويدي واللواء العصار واللواء محمود حجازي بفندق تريومف ولمدة سبع ساعات، أو اللقاءات التي تعددت معه بعد ذلك، لم ألحظ على الرجل أي رغبة في النجومية أو حب الظهور، وأنه يؤثر الناحية العملية والإنجاز والعمل في صمت وتواضع، بل إنه فيما أتذكر رفض تلبية جميع الدعوات التي وجهت له من البرامج التليفزيونية”.

واستطرد “مسلك الأهرام غريب ويحتاج إلى تبرير؛ لأنه يعيدنا إلى أيام ما قبل الثورة، أيام عبادة الحكام، أو أيام الجاهلية الأولى، أيام صناعة آلهة العجوة لعبادتها عدة ساعات ثم بلعها في آخر النهار”.