جمال حشمت: تأخير الانتخابات لا يدعم الاستقرار.. والإخوان ظلموا قبل الثورة وبعدها

اعتبر الدكتور جمال حشمت – القيادي بجماعة الإخوان المسلمين – أن تأخير الانتخابات لا يدعم الاستقرار في مصر، وأن من يطالب بالتأجيل هى قوى سياسية تخشى المواجهة، مشيرا إلى أن جماعة الإخوان ظلمت قبل الثورة وبعدها، خاصة بعد أن ارتضت بتحمل المسئولية في ظل دعوات تنادي بوجود المجلس العسكري. بحسب قوله،

وقال ـ في لقائه ببرنامج جملة مفيدة علي فضائية “أم بي سي مصر” مساء أمس الأحد ـ إنه لا يوجد سبب يدعو للتأجيل، لأن انتخابات 2012  تم إجراؤها في ظروف أسوأ من تلك، وحدث في فترة التأجيل أحداث جسام منها أحداث محمد محمود ومجلس الوزراء، مؤكدا على رفضه التأجيل بحجة الاستحقاق الانتخابي.

وأضاف كان هناك حرص في السيطرة على النظام السياسي الجديد الذي انتهى بحل مجلس الشعب، ومحاولة للسيطرة على السلطة التنفيذية، لذلك أعتبر أن الإخوان ظلموا قبل الثورة وبعد الثورة، لأنهم تصدوا بمفردهم في المشهد، لأن جزءًا كبيرًا من الباقين أيد السيطرة على الدستور الجديد بمواد غير دستورية، هذه القوى التي أيدت وجود القوات المسلحة لفترة أطول، وكانت تريد له أن يلعب دورا سياسيا، هذه القوى هي التي أيدت أحكام القضاء التي حلت المجالس المنتخبة، وتحاول الآن إسقاط الرئيس المنتخب، ويكفي أنها تعطي الغطاء السياسي والشرعي للعنف، ونحن نعلم أن هناك أسلحة، لهذا فُرض قانون الطوارئ للسيطرة على هؤلاء“.

رفض حشمت تأجيل الانتخابات وبرره بسرعة بناء مؤسسات الدولة، وقال: من ينادي بتأخير الانتخابات كأن من يريد لمصر ألا تصل إلى الاستقرار، ببناء مؤسساتها.

وقلل من تأثير دعوات المقاطعة على الانتخابات، وقال عندما تحدث فكرة المقاطعة لابد أن تكون مرهونة ومستندة على حركة شعبية واسعة، لها نفوذ بحيث إنها حينما تقاطع تؤثر على هذه العملية، وفي نفس السياق كل الشواهد في التاريخ الدولي تؤكد أن المقاطعات غير مؤثرة، المعارضة في بعض الدول تختار المقاطعة في حالة عدم استطاعتها الفوز، وتلوح بالمقاطعة لتشويه السمعة“.

أخبار مصر – البديل