“مرسى” فى منتدى السياسية الخارجية: الرئاسة تطرح رؤية فكرية وفقًا لمصلحة الوطن

أكد الدكتور محمد مرسي، رئيس الجمهورية، أن الصياغة الثالثة لرؤية السياسة الخارجية، تقودها مؤسسة الرئاسة بشكل رسمي و دستوري، حيث تمثلت الصياغة الأولى في الرؤية الحزبية التي تشكلت أثناء تأسيس حزب الحرية والعدالة و توليته رئاسته، مشيرًا إلي أنه تم تطويرهذه الرؤية في البرنامج الانتخابي للرئاسة من خلال صياغة ثانية.

وأضاف “مرسي” في كلمته الافتتاحية للمنتدى المصري للسياسة الخارجية، أن النسخة الثالثة من هذه الرؤية تم بناؤها من خلال جهد بحثي كبير تواصل خلال الأشهر الستة الماضية، بالإضافة إلى عدد من ورش العمل التي جاوزت الثلاثين جلسة، وتمت خلالها دعوة مسئولي الملفات الأساسية و مساعدي وزيرالخارجية المختصين والجهات الوطنية المختلفة منها جهازالمخابرات المصرية والوزارات المعنية و لجنة الشئون العربية والخارجية و الأمن القومي بمجلس الشورى، بالإضافة إلى عدد من المتخصصين من أساتذة العلاقات الدولية و القانون الدولي بعدد من الجامعات المصرية.

وأوضح” مرسي”، أن مؤسسة الرئاسة تعمل علي تقديم التوجيه السياسي العام وفقا لرؤية فكرية و سياسية يحملها أفرادها وإدراك حجم المسئولية الملقاة على عاتقها في قيادة مجتمع كامل متعدد التوجهات و ترى في اختلاف الآراء والأفكارإثراءً لمشروع تغيير حقيقي تسعى مخلصة في تحقيقه على كافة المستويات بالاستعانة بكافة أبناء الوطن.

وأشار “مرسي” إلي أن مؤسسة الرئاسة تطرح  الرؤية الرسمية لمؤسسة الرئاسة بهدف المناقشة والإضافة والنقد البناء للحرص على أن تخرج الرؤية الرسمية للسياسة الخارجية المصرية فى صورتها النهائية مكتملة الأركان، واضحة الاتجاهات.

كما أكد “مرسي” على حرص مؤسسة الرئاسة للاستفادة من كل طرح أو رؤية أو مقترح ينتج عن هذا التوجه مطالبًا بالتوحد دائما خلف مصلحة الوطن لأنه؛ مصدرالقوة الحقيقى الذى سيعبر إلى أفق مستقبل واعد مجيد ما زال يحلم به ويستحقه الشعب المصري.