مرسي في مؤتمر “القمة الإسلامية” : مبادىء الشريعة أعلت من قدر المرأة ومكانتها

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

دعا الرئيس محمد مرسي أعضاء مؤتمر القمة الإسلامية، إلي التكاتف كدول أعضاء في السعي لإصلاح المؤسسات العالمية والتأسيس لنظام حوكمة رشيد، له آليات ديمقراطية حقيقية تمثل فيها دول العالم على قدم المساواة وتساهم في تحقيق السلم والأمن العالمي، بما يؤدي إلى نظام عالمي يدعم قيم العدل والحق والشراكة الإنسانية.

وأضاف “مرسي” في كلمته الافتتاحية لمؤتمر القمة الإسلامية المنعقد بالقاهرة، أن المنظمة بذلت الكثير من الجهد والعمل الدؤوب من أجل تعزيز وتفعيل دور المرأة فى مختلف نواحى الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وذلك إعمالا لمبادئ الشريعة التى أعلت من قدر المرأة ومكانتها.

وأشار “مرسي” إلي أن مصر استضافت مقر منظمة تنمية المرأة طبقاً للقرارات الصادرة عن مجلس وزراء خارجية المنظمة وحتى يتسنى لهذه المنظمة المتخصصة أن تشرع فى عملها الهادف إلى وضع الخطط والبرامج والمشروعات اللازمة للنهوض بالمرأة وبناء قدراتها، داعيًا  كافة الدول الأعضاء للإسراع بالتوقيع والتصديق على النظام الأساسى للمنظمة.

كما دعا إلى الاهتمام بتعزيز التواصل الشبابي بين بلاد الدول الأعضاء في مختلف الجوانب العلمية والأكاديمية والثقافية والفنية والرياضية وغيرها من خلال إقامة الفعاليات والأنشطة الشبابية بشكل دوري، وخاصة على هامش القمة الإسلامية وتوسيع نشاط منتدى شباب المؤتمر الإسلامي للحوار والتعاون وفتح أفرع له في الدول المختلفة ليصبح قناة للتواصل والتعارف المستمر بين شباب العالم الإسلامي ودعم جميع المبادرات الشبابية الجادة التي تسعى لتحقيق نفس الهدف النبيل مع ضرورة تطوير التعاون في برامج و منح التدريب و التبادل الطلابي.