رفيق حبيب: محاولات نسب الواقع المرير للرئيس المنتخب “كيدًا سياسيًا”

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

قال الدكتوررفيق حبيب -النائب السابق لرئيس حزب الحرية والعدالة- إن محاولة نسب الواقع الحالي للرئيس المنتخب، هي نوع من التجني؛ وليست إلا كيدًا سياسيًا، مشيرًا إلي أن أي سعادة تبدو على البعض مع حدوث أزمات أو كوارث أو حوادث، هي نوع من تغليب الصراعات السياسية على مصلحة الوطن.

وأضاف  حبيب في تدوينة عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” :”أحوال البلاد شهدت انهيارا كاملا في عهد النظام السابق، وعلى الرئيس والحكومة العمل على مواجهة هذا الوضع المنهار، وتقييم أداء الرئيس والحكومة، يكون حسب ما تم تحقيقه من تجاوز لمرحلة الانهيار، للدخول في مرحلة البناء، مقارنة بما يمكن أن يتحقق عمليا، كل حسب تصوره عن الممكن عمليا.

ورفض المفكر القبطي، إهانة الرئيس مرسي؛ ليس لأنه رمز الوطن، والإهانة والسب والقذف جرائم لا تجوز في حق أي مواطن، وبالتالي لا تجوز في حق رئيس الجمهورية بل لأن هناك قواعدا تنظم الاحترام والتقدير الواجب، تجاه المدرس مثلا، وأستاذ الجامعة، وهي تقاليد مصرية يعتز بها المجتمع، وهذه التقاليد تحكم التعامل مع رئيس الجمهورية، كما تحكم التعامل مع القيادات والرموز.