شباب الاخوان يتهمون المركز المصرى بالافتراء على الجماعة لتسويق موقعه الالكتروني

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

كتب – محمد السويسي :

رد شباب الإخوان المسلمين على الاتهامات الموجهة للجماعة بالسطو على تصميم موقع الكترونى اطلقه المعهد المصرى الديمقراطى لمراقبة الانتخابات حيث اكد بيان صادر عنهم ان السكريبت الخاص بموقع “شاهد2010”  ليس ماخوذا من موقع المعهد المصرى وانما ماخوذا من الموقع الام “يو شاهدى” والذى نقل عنه المعهد المصرى ايضا لافتا الى ان هذا الموقع من المواقع مفتوحة المصدر

واكد بيان شباب الاخوان ان الجماعة سبق وان استخدمت اسم “شاهد” فى الانتخابات البرلمانية تحت عنوان “موقع الشاهد لمراقبة الانتخابات المصرية 2000″ وهو ماعتبره البيان دليلا على ان الاخوان اصحاب السبق فى استخدام هذا الاسم وليس المعهد المصرى

وقال البيان :”لا يستطيع أحد أن يدعى أنه صاحب التقنية الخاصة بالموقع أو أنه يحتكر العلامة التجارية لنفسه، إذ الموقع الأصلي قد أتاح السكريبت لأي فرد أو منظمة لاستخدامها وتحسينها وتطويرها كبرمجه مفتوحة المصدر، وذلك بالتناغم مع فلسفة البرمجيات الحرة وتحقيقاً لرخصة جنو العمومية ومبدأ المشاع المبدع” مشيرا الى ان  النص التعريفي الموجود بالموقع الأم يقول “هدفنا هو خلق منصة لأي شخص أو منظمة لاستخدامها بطريقتها الخاصة ”

واعتبر شباب الاخوان ان بيان المنظمات ضد الاخوان يمتلى بالاتهامات المغلوطة و يعكس بيان مدى جهل تلك المنظمات بأبجديات البرمجيات الحرة على حد وصف البيان كما اتهموا المركز بتعمد الافتراء  لتسويق الموقع بطريقة لا تمت للعمل المدني الأخلاقي بصلة .

وناشد بيان الاخوان جميع المهتمين والمعنيين والناشطين الصادقين التعامل بروح التسامح الحقيقي مع مبادئ التعددية والتنوع ، والبعد عن منطق الاحتكار التجاري والتحيزات الأيديولجية والاصطفاف السياسي ؛ معتبرا ان هذا الامر  لا يليق بنشطاء المجتمع المدني الصادقين الذين يحرصون على تضافر الجهود وتعدد المبادرات من زاوية مصلحة الوطن العامة .

واضاف :”دعوا الأزهار تتفتح ،وليكن هناك ألف شاهد وشاهد يفضح القمع و يكسر الصمت و يخفف عن المعذبين و المنتهكين لمصلحة هذا الوطن الذي نذوب عشقا في حضوره “.