استمرار احتجاجات طلاب “عين شمس” للمطالبة بطرد الحرس والتضامن مع أساتذة 9 مارس

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

كتب – على البدراوي :

جدد طلاب جامعة عين شمس احتجاجاهم للمطالبة بطرد الحرس الجامعي وذلك من خلال مسيرة طلابية حاشدة ضمت مختلف التيارات السياسية طافت إرجاء الجامعة ورفعوا خلالها لافتات تطالب بإخلاء الجامعة من الحرس وعدم كبت الحريات والكف عن تكميم الأفواه إضافة إلى التعسف الأمني ضد الطلاب ورددوا هتافات منها” مين بيحكم الكلية … العميد ولا الداخلية” و”ضحكوا علينا وقالو حرية …. جينا لقينا البلطجية”

وندد الطلاب خلال المسيرة بأعمال البلطجة التي تعرض لها الأساتذة من حركة 9 مارس وطلاب الجامعة الذين شاركوا قبل يومين في مظاهرة داخل حرم الجامعة تطالب بطرد حرس الداخلية واحترام حكم المحكمة الإدارية العليا وجاء تنديد الطلاب بعد طلب إدارة جامعة عين شمس رسميا من جامعة القاهرة التحقيق مع الأساتذة الذين شاركوا في المظاهرة باعتبارهم المتسببين في إحداث الفوضى التي شهدنها الجامعة وهو ما أكد الطلاب على انه محاولة من إدارة الجامعة للالتفاف على حكم القضاء بافتعال أزمة لإبقاء حرس الداخلية داخل الحرم الجامعي

وقال الطلاب المشاركون في المسيرة أنهم مستمرون بكافة الأشكال الاحتجاجية داخل الجامعة حتى يتم تنفيذ حكم القضاء وإخراج الحرس منها مؤكدين أن ما تعرضوا له من اعتداءات وبلطجة وتعسف إداري سواء بالفصل أو بالحرمان من الامتحانات  لن يثنيهم عن موقفهم  مهما تكلف الأمر