بلاغ من 27 مرشح بالجيزة ضد التعنت الأمني في قبول أوراق ترشحهم

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • منع الصحفيين والقنوات  الفضائية من نقل الانتهاكات..ومرشحون :ما يحدث ينسف وعود النزاهة

كتبت / صفاء عبد الرازق – ليلى على

تقدم 27من مرشحي الانتخابات البرلمانية التابعين لمحافظة الجيزة أمس ببلاغ لكلا من النائب العام المستشار عبد المجيد محمود والمستشار السيد عبد العزيز عمر،رئيس اللجنة العليا للانتخابات وكذلك  لرئيس محكمة الجيزة ضد التعامل الأمني والتعنت في قبول أوراق ترشيحهم على مدار يومين، من بدء فتح باب الترشيح.

وأشار البلاغ أن الأمن يضرب بنصوص القانون والدستور وتعليمات اللجنة العليا عرض الحائط . وأشار المرشحين  الى أنه  تم منع الصحفيين والمصورين من تغطية ومتابعة فتح باب الترشيح كما تم عرقلة مصوري القنوات الفضائية من نقل ما يحدث .

وقال عصام الشاهد مرشح الأخوان عن دائرة الدقي و العجوزه على مقعد العمال وخالد الازهرى قسم الهرم عمال إخوان مسلمين ،أنهما تمكنا بصعوبة بالغة من تقديم أوراقهما أمس بعد المماطلة والتعنت الذي لاقوه من الأمن لمنعهم من تقديم أوراقهم حتى أن الأمن  طالبهم بتغيير البطاقة الوردية بدعوى أن تاريخ إصدارها قديم

وهو نفس الأسلوب الذي منع به الأمن المرشحة أمال عبد الكريم مرشحة الكوته عن دائرة الجيزة بدعوى تجديد البطاقة الانتخابية وحينما توجهت إلى قسم الدقي رفضوا استخراج بطاقة جديدة لها

وأكد المرشحون في بلاغهم أنهم تم مصادرة الهواتف المحمولة منهم ومعاملة المرشحين بطريقة سيئة بعد من احتجازهم لمدة ساعة خارج بوابات المديرية حتى العاشرة صباحاً ثم توقيفهم في طابور لساعة أخرى حتى يسمحوا بدخولهم إلى مكتب المستشار رئيس اللجنة  وهو ما يعد إهدارا لقواعد الدستور والمواطنة والحقوق السياسية الواردة في القانون رقم 73لسنة56 وينسف تعهد الرئيس   بإجراء انتخابات نزيهة وشفافة