“منظمة الاتحاد المصري” تطالب البابا شنودة بمنع ظهور الكهنة في وسائل الإعلام

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

كتب – يوسف شعبان:

طالبت منظمة الاتحاد المصري لحقوق الإنسان البابا شنودة بحظر ظهور الكهنة والأساقفة والرهبان في وسائل الإعلام . وقالت المنظمة في بيان لها :” على البابا شنودة أن يصدر قرارا فوريا بمنع ظهور رجال الدين في أي قناة فضائية مصرية أو غير مصرية أو حكومية أو غير حكومية أو أيا من وسائل الإعلام المقروءة أو المسموعة أو المرئية. بسبب التحديات التي تواجها الكنيسة اليوم .

وقال البيان :” إذا كانت هناك ضرورة قصوى للرد على مقال أو كتاب أو رأى أو تفسير معتقد فقداستكم تختارون كاهنا أو أسقفا متخصصا في ذلك على أن يحصل من سيادتكم على موافقة صريحة قبل الظهر في وسائل الإعلام”

وأكد المنظمة على أن يقتصر دور الآباء الأساقفة والكهنة الذين لهم موهبة الكلمة والتفسير على القنوات المسيحية الفضائية التابعة للكنيسة القبطية الأرثوذكسية الرسمية.

وأوضحت المنظمة أن انشغال رجال الدين بالظهور في وسائل الإعلام أضاع هيبة الكهنوت من خلال إقحام الكنيسة والزج بها في أمور سياسية واجتماعية متشابكة ومتعارضة وفى إشكاليات غير روحية بالمرة مما اعتبر الكثيرين وبحق أن هذه هي الكنيسة ورأيها